آخر المشاركات
الألوان وعلاقتها بالغذاء؟ ..:||:.. ماهذه الأشياء التي نراها في الهواء؟ ..:||:.. الآن.. تطبيق أجوبة الشيعة ..:||:.. العنف بين الزوجين؟ ..:||:.. تأثر الشباب بالدعايات الغربية؟ ..:||:.. النباتات الطبية و العطرية و أثرها علی البيئة؟ ..:||:.. أسرار الكتاب و الطباعة؟ ..:||:.. وريقات البقدونس؟ ..:||:.. القصائد الثائرة؟ ..:||:.. الانبياء والرسل اطباء الأمم؟ ..:||:.. سيدة سُنية كانت ستترك الإسلام ولكن مذهب أهل البيت أنقذها من الضياع فأعلنت تشيعها ..:||:.. سيارة تصدم فتاة أثناء انشغالها بالحديث في الجوال ..:||:.. سائق دراجة يتفاجأ بطفلين وسط الطريق و ينقذهما من الدهس ..:||:.. أم تصطنع ضرب ابنتها الصغيرة والكلب يحاول منعها ..:||:.. جواهر العقائد الشيخ علي الكوراني 11 4 2014 ..:||:..

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات شبير عليه السلام المرئية، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .

اهداف الشبكة وسياستها تمنع التعرض للخلفاء الثلاثة وازواج الرسول صلى الله عليه وآله لذا نأمل التفهم والتعاون معنا.

منتديات شبير عليه السلام المرئية » الأقسام العامة » المنتدى العام المفتوح » الحث على إقامة مجالس الحسين عليه السلام



الحث على إقامة مجالس الحسين عليه السلام

بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآل محمد ----------------------------   إن هناك ظاهرة كانت مضطردة في حياة أهل البيت الذين جاؤوا بعد الحسين (ع)؛ ألا وهي السعي والحث البليغ لإقامة مجالس الحسين (ع)، وبالطرق المؤثرة.. البعض يستنكر استحداث الطرق الجديدة في رثاء أهل البيت، ونشر معارفهم وفضائلهم!.. لم الاستنكار مادام الأمر في إطار الشريعة؟.. القرآن الكريم أمرنا بمودة ذوي القربى: {قُل لّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى}.كيف نظهر هذه المودة؟.. المحبة في القلب، والمودة تعبير عما في القلب: كالخضوع، والخشوع.. الإنسان يخشع قلبه؛ فيخضع ببدنه.. الإنسان


لا يمكنك الرد على هذا الموضوع لا يمكنك أضافة موضوع جديد

معلومات الكاتب
06-21-2012 07:46 صباحا
عضو مساهم
rating
رقم العضوية : 2056
الحالة :
المشاركات : 7285
الدولة : وادي السلام
الجنس :
الزيارات : 512
الدعوات : 2
قوة السمعة : 170



|
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآل محمد ----------------------------
 
إن هناك ظاهرة كانت مضطردة في حياة أهل البيت الذين جاؤوا بعد الحسين (ع)؛ ألا وهي السعي والحث البليغ لإقامة مجالس الحسين (ع)، وبالطرق المؤثرة.. البعض يستنكر استحداث الطرق الجديدة في رثاء أهل البيت، ونشر معارفهم وفضائلهم!.. لم الاستنكار مادام الأمر في إطار الشريعة؟.. القرآن الكريم أمرنا بمودة ذوي القربى: {قُل لّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى}.
كيف نظهر هذه المودة؟.. المحبة في القلب، والمودة تعبير عما في القلب: كالخضوع، والخشوع.. الإنسان يخشع قلبه؛ فيخضع ببدنه.. الإنسان يحب قلبه؛ فيظهر وده ببدنه وبأفعاله.. كل حركة إحيائية لذكرهم (ع)، وفيها إحياء لسنتهم؛ هذه الحركة حركة مشكورة، وممدوحة في تراث أهل البيت (ع).. الشارع المقدس يعطينا القاعدة العامة: {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ}.. هذه القوة متمثلة بالحصان في يوم ما، وفي الأسلحة الحديثة في يوم آخر.. هذه مصاديق تبتكر في كل عصر، فلا ينبغي الجمود أبدا!.. علينا أن نجمع بين الشروط التي أمرنا بها، فلا نوجب نقصا، ووهنا، وغير ذلك من موجبات سلب التأثير، في إقامة ذكرهم.
عن أبي هارون المكفوف، قال: دخلت على أبي عبد الله (الصادق) عليه السلام، فقال: (أنشدني)، فأنشدته.. فقال: (لا، كما تنشدون، وكما ترثيه عند قبره)؛ -أي بترنُّمٍ حزين ولحنٍ شجيّ- فأنشدته: أمرُرْ على جدث الحسين *** فقلّ لأعظمهِ الزكية قال أبو هارون: فلما بكى أمسكت أنا، فقال: (مُرَّ) -أي: استمر-.. فمررتُ. . ثم قال: (زدني)، فأنشدته: يا مريم قومي واندبي مولاك *** وعلى الحسين فأسعدي ببكاكِ
فبكى، وتهايج النساء.. فلما أن سكتن قال لي: (يا أبا هارون، من أنشد في الحسين فأبكى عشرة؛ فله الجنة).. ثم جعل ينتقص واحدا ُ واحداً.. حتى بلغ الواحد، فقال: (من أنشد في الحسين فأبكى واحداً؛ فله الجنة).. ثم قال: (من ذكره فبكى؛ فله الجنة).
الخلاصة: من الممكن أن يحيي الإنسان ذكر أهل البيت بطريقة معينة، ولكنّ هناك طرقا أفضل وأشد تأثيرا في النفوس؛ هذه الطريقة المثلى أو الفضلى أو الأشد تأثيراً؛ هي المطلوبة منا في إحياء ذكرهم.. ولا مانع في كل عصر، أن نبتكر وأن نستحدث الوسائل، من أجل نشر تراثهم.. من نعم الله -عز وجل- على أهل هذا القرن: أن سخر لهم هذه التقنية، التي بها نبّث معارف أهل البيت (ع) من خلال أمواج الفضاء، التي تنتشر في كل أرجاء المعمورة.
(من ذكره فبكى؛ فله الجنة)..الإمام بكى، وأخذ يحث على البكاء والإبكاء على سيد الشهداء.. البعض يستغرب عندما يمر على بعض الجزاءات غير المتوقعة لبعض الأعمال.. فيقول: لماذا هذا الجزاء العظيم على فعل بسيط؟.. إنسان يبكي على الإمام، لا يحتاج إلى مؤونة كثيرة، وإلى مجاهدة؛ فكيف يعطى هذا الأجر العظيم؟..
أولاً: هذا لا على نحو الأجور، بل على نحو العطايا.. العطايا لا تخضع لقانون التناسب، الأمر إذا كان في دائرة الأجرة؛ لابد من وجود تناسب بين الجهد وبين الأجرة المدفوعة.. القضية فيها عطاء، وصلة الشعراء كانت موجودة طوال التاريخ، حتى خلفاء الجور عندما كان يمدح أحدهم بقصيدة، كان يعطي من الذهب والعقار والأراضي وغيرها، ما لا يتناسب أبدا مع الشعر المذكور.
ثانياً: الأمر بين يدي الله -عز وجل-.. عندما يريد رب العالمين أن يبني للإنسان قصرا في الجنة، مراده لا يتخلف -جل جلاله-.. ما الفرق بين أن يريد رب العالمين قصرا، أو مائة قصر، أو ألف قصر.. هو أراد فوُجد، لا عظيم بين يديه!.. فإذن، ما المانع أن يعطي رب العالمين لمن يبكي على سيد الشهداء، من القصور والجنان ما يعطيه؟!..
ملاحظة هامة: البعض قد يقول: مادام بكيت على سيد الشهداء؛ فلي الجنة.. انتهى الأمر، لأعمل ما أعمل!.. الرواية تقول: من قام بهذا العمل؛ له الجنة.. وفي روايات كثيرة: من قال: لا إله إلا الله؛ له الجنة.. هذا بنحو الاقتضاء؛ أي فعله هذا يقتضي هذه الجائزة.. ولكن إذا وجد المانع، هذا المقتضي لا يؤثر أثره.. مثلا: النار محرقة.. ولكن لطالما رأينا نيرانا لا تحرق؛ لأن الورق رطب، أو لأن هناك مسافة بين الورق وبين النار الحارقة.
فإذن، بشرطها وشروطها: النار محرقة، بشرط المجاورة، وبشرط عدم الرطوبة، وغيرها من الأمور.. عندما يقول الإمام: من قام بهذا الفعل؛ فله الجنة.. كقوله: النار محرقة.. المقتضي موجود.. ولهذا أمير المؤمنين (ع) في دعاء كميل، يشير إلى وجود العناصر كلها: (اَللّهُمَّ!.. اغْفِرْ لِي الذُّنُوبَ الَّتي تَهْتِكُ الْعِصَمَ)!.. (اَللّهُمَّ!.. اغْفِرْ لِي الذُّنُوبَ الَّتي تُغَيِّـرُ النِّعَمَ)!.. (اَللّـهُمَّ!.. اغْفِرْ لي الذُّنُوبَ الَّتي تَحْبِسُ الدُّعاءَ)؛ أي هناك عصمة ولكنها تُهتك.. والنعم موجودة، ولكن تُغير.. والدعاء موجود، إلا أنه يُحبس.. وعليه، لابد أن نراعي جميع جهات التكليف.. وبالتالي ترتفع الغرابة في البين!..
الشيخ حبيب الكاظمي


توقيع : علي الاكبر
 
   
   عقدت روحي بسلاسل حبكم يامولاي العليل 
ابلاغ عن مشاركة مخالفة !

معلومات الكاتب
الحث على إقامة مجالس الحسين عليه السلام
07-20-2012 02:54 مساء مشاهدة مشاركة منفردة [1]
كادر فضي
rating
رقم العضوية : 3018
الحالة :
المشاركات : 1617
الدولة : العراق
الجنس :
الزيارات : 420
قوة السمعة : 70



اللهم صل على محمد وال محمدوعجل الله فرجهم الشريفالسَّلأمُعَلَيْكَ يَا أبَاعَبْدِاللهِ، السَّلأمُ عَلَيْكَ يَا ابْنَ رَسُولِ اللهِ ،
السَّلأمُ عَلَيْكَ يَا ابْنَ أمِيرِ المُؤْمِنينَ وَابْنَ سَيِّدِ الوَصِيِّينَ
، السَّلأمُ عَلَيْكَ يَا ابْنَ فاطِمَةَ الزّهراءِ سَيِّدَةِ نِساءِالعالَمِينَ،السَّلأمُ عَلَيْكَ
يَاثَارَ اللهِ وابْنَ ثارِهِ وَالْوِتْرَ المَوْتُورَ ، السَّلأمُ عَلَيْكَ وَعَلَى الارْواحِ الّتي حَلّتْ
بِفِنائِكَ، وَأنَاخَتْ بِرحْلِك عَلَيْكُمْ مِنّي جَميعاً سَلامُ اللهِ أبَداً ما بَقِيتُ وَبَقِيَالليْلُ وَالنَّهار.
شكرا لك ...وفقك الله


توقيع : الياسمين

ابلاغ عن مشاركة مخالفة !


لا يمكنك الرد على هذا الموضوع لا يمكنك أضافة موضوع جديد
مواضيع مهمه
اضفت مقطع ولم يعمل ... هنا الحل
شرح اضافة مقاطع الفيديو
طريقة تحميل الفيديو
متصفحي Internet Explorer 8

آخر فيديو مضاف


الكلمات الدلالية
الحث ، على ، إقامة ، مجالس ، الحسين ، عليه ، السلام ،

« العلماء ورثة الأنبياء! كيف ولماذا؟ | كيف تختار باسوورد آمن وكيف تحمي نفسك من اختراق الباسوورد‎ »

 






الساعة الآن 08:28 مساء


هذه الشبكة لا تتبع أي جهة سياسية أو حزب و إنما شبكة مستقلة تهدف إلى ايصال مفاهيم الاسلام الحقة وعلوم اهل البيت عليهم السلام لجميع المسلمين
ما ينشر في شبكة شبير عليه السلام المرئية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم